حدیث «أهل بيتي أمان لأهل الأرض» چاپ نامه الکترونیک
امتیاز کاربر: / 8
بدخوب 
احادیث اثبات کننده ولایت علی(ع) - حدیث «أهل بيتي أمان لأهل الأرض»

حدیث «أهل بيتي أمان لأهل الأرض»

روايتي است كه از رسول خدا صلي الله عليه وآله نقل شده كه آن حضرت فرموده:

«النجوم أمان لأهل السماء إذا ذهبت النجوم ذهب أهل السماء، وأهل بيتي أمان لأهل الأرض، فإذا ذهب أهل بيتي ذهب أهل الأرض».

(ستارگان مايه امنيت و آسايش اهالي آسمان هستند؛ اگر ستارگان از آسمان بروند اهل آسمان نيز از بين مي‌روند و اهل بيت من نيز مايه امنيت و نجات اهل زمينند كه چون اهل بيت من نباشند اهل زمين از بين مي‌روند.)

اين روايت را احمد بن حنبل، طبراني، حاكم، روياني و ديگران روايت نموده‌اند

أحمد بن حنبل، فضائل الصحابة: ج2 ص671 ح1145. الطبراني، المعجم الكبير: ج7 ص22. الحاكم النيسابوري، المستدرك وبذيله التلخيص للذهبي: ج2 ص448، ج3 ص149، ج3 ص457. محمد بن هارون الروياني، مسند الروياني: ج2 ص253ـ 258، الناشر: مؤسسة قرطبة ـ القاهرة. السخاوي، استجلاب ارتقاء الغرف: ج2 ص477 ح211.

هم‌چنين اين حديث را تعدادي از علما و محدثان تصحيح كرده‌اند كه از جمله آنها حاكم در مستدرك است كه گفته:

«هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه»

الحاكم النيسابوري، المستدرك وبذيله التلخيص للذهبي: ج3 ص149.

(اين حديثي است با سند صحيح كه بخاري و مسلم آن را روايت نكرده‌اند.)

ابن حجر هيثمي در «الصواعق المحرقه» به صحت روايت اذعان نموده

ابن حجر الهيتمي، الصواعق المحرقة: ج2 ص675.

سيوطي در «الجامع الصغير» روايت را حسن دانسته و مناوي در كتاب شرح خود بر الجامع الصغير گفته است:

«(عن سلمة بن الأكوع) رمز لحسنه، ورواه عنه أيضاً الطبراني ومسدد وابن أبي شيبة بأسانيد ضعيفة، لكن تعدد طرقه ربما يصيره حسناً»

فيض القدير: ج6 ص386ـ 387 ح9313، الناشر: دار الكتب العلمية ـ بيروت.

(نقل اين روايت از سوي «سلمه بن اكوع» نشانه حسن بودن اين روايت است. هم‌چنين اين روايت را طبراني، مسدد، ابن ابي شيبه با سند‌هاي ضعيف نقل كرده‌اند اما تعدّد طرق مي‌تواند موجب حسن شدن روايت گردد.)

براي اين حديث، الفاظ نزديك به هم وجود دارد كه با طرق متعدد نقل شده كه هر يك مي‌تواند تقويت كننده ديگري باشد.

برخي از اين طرق را سخاوي در كتاب «استجلاب ارتقاء الغرف»

السخاوي، استجلاب ارتقاء الغرف: ج2 ص478 ح212

.و سمهودي در «جواهر العقدين»

السمهودي، جواهر العقدين في فضل الشرفين، القسم الثاني، النسب الشريف: ج1 ص72، الناشر: وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ـ العراق

جمع آوري نموده‌اند.

سمهودي به عنوان حاشيه‌اي بر حديث ثقلين گفته است:

«إنّ ذلك يفهم وجود من يكون أهلاً للتمسك من أهل البيت والعترة الطاهرة في كل زمان وجدوا فيه إلى قيام الساعة، حتى يتوجه الحث المذكور إلى التمسك به كما أنّ الكتاب العزيز كذلك، ولهذا كانوا - كما سيأتي - أماناً لأهل الأرض، فإذا ذهبوا ذهب أهل الأرض»

السمهودي، جواهر العقدين في فضل الشرفين، القسم الثاني، النسب الشريف: ص94..

(اين حديث مي‌فهماند كه همواره و در هر زمان تا روز قيامت افرادي از اهل بيت و خاندان پاك پيامبر اكرم صلّي الله عليه وآله وجود دارند كه شايستگي و اهليت براي تمسك انسان‌ها به آنها را دارا هستند و به اين شكل انگيزه كافي براي تمسك به آنان ايجاد مي‌گردد؛ چنان‌كه در كنار آنان قرآن كريم نيز از چنين ويژگي برخوردار است‌ و به همين جهت ـ چنان‌كه به زودي بيان خواهد شد ـ اهل بيت مايه امنيت و آسايش ساكنان روي زمين هستند كه هرگاه آنان نباشند هيچ يك از اهالي روي زمين هم نخواهند بود.)

چنان‌كه مي‌بينيد اين دليل به روشني بر وجوب تمسك به اهل بيت عليهم السلام‌ به عنوان كساني كه مايه امنيت و دوري ساكنان و اهالي زمين از گمراهي و اختلاف هستند دلالت مي‌نمايد. مناوي در «فيض القدير» مي‌گويد:

«شبههم بنجوم السماء وهي التي يقع بها الاهتداء، وهي الطوالع والغوارب والسيارات والثابتات، فكذلك بهم الاقتداء وبهم الأمان من الهلاك»

المناوي، فيض القدير: ج6 ص386

(اهل بيت را به ستارگان آسمان تشبيه نموده است كه هدايت با آنها امكان پذير است؛ چرا كه ستارگان در طلوع، غروب، سكون و حركت انواع مختلفي دارند؛ از اين جهت بايد به آنها اقتداء نمود تا مايه امنيت از هلاكت و نابودي گردند.)

اين معناي برداشت شده از روايات هم‌چنين مي‌رساند كه مخالفت و استفاده ننمودن از نور هدايت آنان موجب تفرقه و از هم پاشيدگي جامعه اسلامي ‌گرديده و غير از ضلالت و گمراهي نتيجه‌اي ديگر همراه ندارد. اين همان معنايي است كه يكي از روايات شريفه‌اي كه حاكم در مستدرك خود از ابن عباس روايت نموده است بر آن دلالت دارد:

«قال رسول الله: النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق وأهل بيتي أمان لأمتي من الاختلاف، فإذا خالفتها قبيلة من العرب اختلفوا فصاروا حزب إبليس».

(رسول خدا صلي الله عليه وآله فرمودند: ستارگان مايه امنيت و آسايش اهل آسمان هستند كه اگر گروه و قبيله‌اي از عرب با آنها مخالفت بورزد متفرق و دچار اختلاف مي‌گردند و از اصحاب و ياران شيطان مي‌گردند.)

حاكم بعد از اين روايت گفته است:

«هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه»

الحاكم النيسابوري، المستدرك وبذيله التلخيص للذهبي: ج3 ص149..

(اسناد اين حديث صحيح است اما بخاري و مسلم آن را روايت نكرده‌اند.)

 
 
تمامي حقوق اين پايگاه محفوظ و متعلق به شميم شيعه ميباشد. کپي برداري از مطالب سايت برای عموم آزاد مي‌باشد