زنان باردار از خشونت عمربن خطاب سقط جنین می کردند چاپ
امتیاز کاربر: / 0
بدخوب 
جناب عمر بن خطاب - اخلاق جناب عمربن خطاب

زنان باردار از خشونت عمربن خطاب سقط جنین می کردند

1- استدعى عمر امرأة ليسألها عن أمر - وكانت حاملا - فلشدة هيبته ألقت ما في بطنها فأجهضت به جنينا ميتا ، فاستفتى عمر أكابر الصحابة في ذلك ، فقالوا : لا شئ عليك إنما أنت مؤدب . فقال له علي عليه السلام : إن كانوا راقبوك فقد غشوك ، وإن كان هذا جهد رأيهم فقد أخطأوا عليك غرة - يعني عتق رقبة - فرجع عمر والصحابة إلى قوله.

سيرة عمر لابن الجوزي: ص 125، (ص‏117) جامع بيان العلم لابن عبد البرّ: ص 306 ح‏1537، كنز العمال: 84/15 ح‏40201، المصنف: 458/9 ح‏18010،السنن الكبرى للبيهقي: 123/6،  والسيوطي في جمع الجوامع كما في ترتيبه (300/7) نقلا عن عبدالرزاق، والبيهقي، شرح نهج البلاغة: 174/1 خطبة 3.

عمر زني باردار را احضار كرد تا از وي چيزي به پرسد آن زن از ترس عمر جنينش را سقط كرد

از فقيهان وبزرگان دين در باره اين موضوع پرسش نمود ، گفتند: چيزي بر تو نيست، زيرا تو پرسشگر وآموزگاري

علي عليه السلام فرمود: اگر اين فقيهان موقعيت وجايگاه تو را رعايت كرده‌اند پس تو را گمراه ساخته اند واگر آنچه فتوا داده اند نتيجه اجتهاد آنان باشد به خطا رفته اند ، پس بايد يك بنده آزاد كني ، عمر واصحاب فتوا سخن وفتواي علي عليه السلام را پذيرفته ودر برابر آن تسليم شدند

2- عبد الرزاق عن معمر عن مطر الوراق وغيره عن الحسن قالت : أرسل عمر بن الخطاب إلى امرأة مغيبة  كان يدخل عليها ، فأنكر ذلك ، فأرسل إليها ، فقيل لها : أجيبي عمر ، فقالت : يا ويلها ما لها ولعمر ! قال : فبينا هي في الطريق فزعت ، فضربها الطلق ، فدخلت دارا فألقت ولدها ، فصاح الصبي صيحتين [ثم مات‏]، فاستشار عمر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، فأشار عليه بعضهم أن ليس عليك شئ ، إنما أنت وال ومؤدب قال : وصمت علي ، فأقبل عليه ، فقال : ما تقول ؟ قال : إن كانوا قالوا برأيهم فقد أخطأ رأيهم ، وإن كانوا قالوا في هواك فلم ينصحوا لك ، أرى أن ديته عليك ، فإنك أنت أفزعتها وألقت ولدها في سببك ، قال : فأمر عليا أن يقسم عقله على قريش ، يعني يأخذ عقله من قريش ، لأنه خطأ.

المصنف، ج 9، ص 458 - 459 ح 18010، كنز العمال، ج 15، ص 84 ح 40201..

عمر زني  را احضار كرد، آن زن پس از شنيدن خبر فرياد زد: واي بر من مرا با عمر چكار!

در بين راه كه مي آمد ناگهان درد زايمان آن زن را فرا گرفت واردخانه اي شد فرزندش را به دنيا آورد ؛ اما آن كودك دو بار فرياد زد ومرد ، عمر با اصحاب پيامبر مشورت كرد ، گفتند : برتو چيزي نيست چون تو والي وآموزگار مردم هستي0 علي عليه السلام نيز  ساكت نشسته بود ، عمر از علي پرسيد ، فرمود : اگر آنچه گفتند راي ونظر آنان باشد به خطا رفته اند واگر از روي ترس باشد راي آنان دوستانه نخواهد بود ، نظر من اين است كه ديه اين كودك بر عهده تو است ؛ چون تو سبب ترس ووحشت زن ودر نتيجه سقط ومرگ بچه اش شده‌اي

3- قال البيهقى: وقيل بعث عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى امرأة في شئ بلغه عنها فأسقطت فاستشار فقال له قائل أنت مؤدب فقال له على إن كان اجتهد فقد أخطأ وان لم يجتهد فقد غش - عليك الدية.

السنن الكبرى، ج 6، ص 123.

بيهقي مي گويد: نقل است كه به عمرخبردادند : زني  اعمال ناشايستي مرتكب مي شود ، دنبال وي فرستاد ، زن تا خبردار شد جنينش را سقط كرد ، عمر مشورت كرد گفتند : بر تو چيزي نيست چون تو قصدت تربيت افراد است ، علي عليه السلام فرمود : اين حكم اجتهادي و اشتباه است واگر با هدف اجتهاد نيست خيانت به تو است ، تو بايد ديه اين بچه را به پردازي

4- واستدعى عمر امرأة ليسألها عن أمر وكانت حاملا ، فلشدة هيبته ألقت ما في بطنها ، فأجهضت به جنينا ميتا ، فاستفتى عمر أكابر الصحابة في ذلك ، فقالوا : لا شئ عليك ، إنما أنت مؤدب ، فقال له علي عليه السلام : إن كانوا راقبوك فقد غشوك ، وإن كان هذا جهد رأيهم فقد أخطئوا عليك غرة - يعنى عتق رقبة - فرجع عمر والصحابة إلى قوله.

شرح نهج البلاغة، ج 1، ص 174.

ابن ابي الحديد مي نويسد: عمر زني حامله را كه از اخباري در باره اوشنيده بود احضار كرد تا از وي پرس وجو نمايد ، آن زن ازترس عمر بچه اش سقط شد ، عمر از بزرگان صحابه حكم مساله را پرسيد، گفتند: تو جرمي مرتكب نشده اي هدف تو تاديب آن زن بوده است علي عليه السلام فرمود: اگر به جهت خوش آيند تو اين چنين فتوا داده اند يقين بدان كه تو را گمراه كرده اند، واگر واقعا فتواي علمي آنان است اشتباه كرده اند وظيفه تو ديه دادن است وآن آزاد نمودن يك برده است، عمر وصحابه فتواي علي عليه السلام را قبول كردند

قطعيت اين مطلب از ديدگاه‌ عالمان اهل تسنن آن چنان بوده است كه حتى در كتاب‌هاى فقهى نيز به آن استناد كرده‌اند:

محيى الدين نووى در المجموع مى‌نويسد:

( فصل ) وان بعث السلطان إلى امرأة ذكرت عنده بسوء ففزعت فألقت جنينا ميتا وجب ضمانه لما روى ( أن عمر رضي الله عنه أرسل إلى امرأة مغيبة كان يدخل عليها، فقالت يا ويلها مالها ولعمر، فبينا هي في الطريق إذا فزعت فضربها الطلق، فألقت ولدا فصاح الصبي صيحتين ثم مات.

اگر از زنى نزد حاكم و فرماندهى بدگويى كرده و وى را متهم كنند، سپس حاكم كسى را نزد وى به فرستد تا وى را احضار كنند و آن زن از ترس،‌ فرزند در رحمش را سقط نمايد، بر حاكم است كه ديه وى را بپردازد؛‌ زيرا روايت شده است كه به عمر خبر دادند: زنى مردان نزد وى رفت و آمد مى‌كنند، عمر كسى را مأمور كرد تا زن را احضار كند، هنگامى كه شنيد گفت: مرا با عمر چه كار؟ در بين راه كه مى‌آمد، از شدت ترس درد زايمان وى را گرفت و فرزندش را به دنيا آورد، طفل سقط شده دوبار فرياد زد و مرد.

و در ادامه مى‌نويسد:

( مسألة ) إذا بعث السلطان إلى امرأة ذكرت عنده بسوء وكانت حاملا ففزعت فأسقطت جنينها وجب على الامام ضمانه. وقال أبو حنيفة لا يجب....

وقال أحمد: تجب الدية في المرأة أيضا لأنها نفس هلكت بارساله إليها فضمنها كجنينها، أو نفس هلكت بسببه فغرمها، كما لو ضربها فماتت.

اگر زنى پيش حاكم و خليفه از كار زشت وى شكايت كنند، و آن زن باردار باشد و جنينش را سقط كند، بر امام مسلمين واجب است ديه وى را بپردازد، اين فتوا از ابوحنيفه است. و احمد پيشواى حنبليها گفته است: افزون بر طفل براى زن هم بايد ديه بدهند؛ چون حاكم او را احضار كرده است؛ پس ضامن حفظ زن هم هست؛ مانند آن كه زن را بزنند و او به ميرد.

النووي، أبي زكريا محيي الدين (متوفاي676 هـ)، المجموع، ج 19، ص 12، ناشر: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، التكملة الثانية.

و نيز ابن قدامه مقدسي، فقيه مشهور حنابله مى‌نويسد:

( فصل ) إذا بعث السلطان إلى امرأة ليحضرها فأسقطت جنينا ميتا ضمنه لما روي أن عمر رضي الله عنه بعث إلى امرأة مغيبة كان يدخل عليها فقالت يا ويلها مالها ولعمر فبينا هي في الطريق إذا فزعت فضربها الطلق فألقت ولدا فصاح الصبي صيحتين فمات.

اگر حاكمى زنى را احضار نمايد و آن زن جنينش را مرده به دنيا آورد، حاكم ضامن است....

المقدسي، عبد الله بن أحمد بن قدامة أبو محمد (متوفاي620هـ)، المغني في فقه الإمام أحمد بن حنبل الشيباني، ج 8، ص 338، ناشر: دار الفكر - بيروت، الطبعة: الأولى، 1405هـ.

همين مطلب را در كتاب الكافى فى فقه ابن حنبل نيز آورده است:

المقدسي، عبد الله بن أحمد بن قدامة أبو محمد (متوفاي620هـ)، الكافي في فقه الإمام المبجل أحمد بن حنبل، ج 4، ص 60، ناشر: المكتب الاسلامي - بيروت

بهوتى حنبلى نيز مى‌نويسد:

( ضمن السلطان ما كان بطلبه ابتداء ) أما الجنين فلما روي: أن عمر بعث إلى امرأة نفيسة مغنية كان رجل يدخل إليها فقالت: يا ويلها ما لها ولعمر؟ فبينما هي في الطريق إذ فزعت فضربها الطلق فألقت ولدا فصاح الصبي صيحتين ثم مات.

حاكم در برابر آن چه احضار مى‌كند ضامن است؛ اما در برابر جنين،‌ از عمر روايت شده است كه....

البهوتي، منصور بن يونس بن إدريس (متوفاي1051هـ)، كشاف القناع عن متن الإقناع، ج 6، ص 16، ناشر: تحقيق: هلال مصيلحي مصطفى هلال، دار الفكر - بيروت – 1402هـ.

ابوإسحاق شيرازى نيز در كتاب المهذب به همين روايت استناد كرده است:

الشيرازي، إبراهيم بن علي بن يوسف أبو إسحاق (متوفاي476هـ، المهذب في فقه الإمام الشافعي، ج 2، ص 192، ناشر: دار الفكر - بيروت