مسیر

جناب عمر بن خطاب فضایل ساختگی برای عمر بن خطاب در منابع اهل سنت كه كلمۀ صديق و فاروق از القاب امير المؤمنين عليه السلام است
 
در منابع اهل سنت كه كلمۀ صديق و فاروق از القاب امير المؤمنين عليه السلام است چاپ نامه الکترونیک
امتیاز کاربر: / 0
بدخوب 
جناب عمر بن خطاب - فضایل ساختگی برای عمر بن خطاب

در منابع اهل سنت  كه كلمۀ صديق و فاروق از القاب امير المؤمنين عليه السلام است

1-صدیق اکبر کیست؟

1-جناب سيوطي در كتاب الدر المنثور ج ، 5 ، ص262 از تاريخ بخاري نقل مي‌كند از ابن عباس كه پيامبر اكرم صلي الله عليه و آله و سلم فرمود :

الصديقون ثلاثة حزقيل مؤمن آل فرعون وحبيب النجار صاحب آل ياسين وعلي بن أبي طالب .

الصديقون ثلاثة حبيب البحار مؤمن آل ياسين الذي قال يا قوم اتبعوا المرسلين وحزقيل مؤمن آل فرعون الذي قال أتقتلون رجلا أن يقول ربى الله وعلي بن أبي طالب وهو أفضلهم .

صديق در جهان سه نفر هستند : حزقيل مؤمن آل فرعون ، حبيب نجار كه در سورۀ ياسين به او اشاره شده است و علي بن أبي طالب عليه السلام .

الدر المنثور - جلال الدين السيوطي - ج 5 - ص 262 و شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد - ج 9 - ص 172 و الجامع الصغير - جلال الدين السيوطي - ج 2 - ص 115 و كنز العمال - المتقي الهندي - ج 11 - ص 601 و فيض القدير شرح الجامع الصغير - المناوي - ج 4 - ص 313 و شواهد التنزيل - الحاكم الحسكاني - ج 2 - ص 304 و تفسير الرازي - الرازي - ج 27 - ص 57 و تفسير البحر المحيط - أبي حيان الأندلسي - ج 7 - ص 442 و تفسير الآلوسي - الآلوسي - ج 16 - ص 145 و تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر - ج 42 - ص 43 و ... .

اگر چنانچه ابوبكر هم جزء صديقين بودند ، بايد پيامبر اكرم در اين روايت اشاره مي‌كردند .

2- در كتاب الآحاد و المثاني از قول امام علي عليه السلام كه وقتي شايع مي‌شود كه پيامبر اكرم لقب صديق به ابوبكر داده است ، بالاي منبر مي‌رود ومیفرماید:

حدثنا أبو موسى نا نوح بن قيس عن رجل قد سماه ذهب عن أبي موسى اسمه عن معاذ العدوية قالت سمعت عليا رضي الله تعالى عنه يخطب على المنبر وهو يقول:

انا الصديق الأكبر آمنت قبل أن يؤمن أبو بكر وأسلمت قبل أن يسلم .

قبل از آن‌كه ابوبكر ايمان بياورد‌ ، من ايمان آوردم ، قبل از آن‌كه ابوبكر اسلام بياورد من ايمان آوردم .

الآحاد والمثاني - الضحاك - ج 1 - ص 151 و شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد - ج 1 - ص 30 و تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر - ج 42 - ص 33 و تهذيب الكمال - المزي - ج 12 - ص 18 و تهذيب التهذيب - ابن حجر - ج 4 - ص 179 و ميزان الاعتدال - الذهبي - ج 2 - ص 212 و انساب الآشراف _ بلاذري ، ج1 ، ص46 و البداية و النهاية _ ابن كثير دمشقي -  ج7 ، ص370 .

حدثنا أبو بكر نا بن نمير عن العلاء بن صالح عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله قال سمعت عليا رضي الله تعالى عنه يقول:

انا عبد الله وأخو رسوله وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعدي إلا كذاب مفتري ولقد صليت قبل الناس بسبع سنين . .

الآحاد والمثاني - الضحاك - ج 1 - ص 148 .

3- جناب ابن ماجه در كتاب سننش كه از صحاح سته است از قول آقا امير المؤمنين عليه السلام نقل مي‌كند :

حدثنا أبو بكر نا بن نمير عن العلاء بن صالح عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله قال سمعت عليا رضي الله تعالى عنه يقول:

انا عبد الله وأخو رسوله وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعدي إلا كذاب مفتري ولقد صليت قبل الناس بسبع سنين .

سنن ابن ماجة - محمد بن يزيد القزويني - ج 1 - ص 44 و المصنف - ابن أبي شيبة الكوفي - ج 7 - ص 498 و كتاب السنة - عمرو بن أبي عاصم - ص 584 و شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد - ج 20 - ص 286 و نظم درر السمطين - الزرندي الحنفي - ص 96 و كنز العمال - المتقي الهندي - ج 13 - ص 122 و تفسير الثعلبي - الثعلبي - ج 5 - ص 85 و الكامل - عبد الله بن عدي - ج 2 - ص 187 و تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر - ج 42 - ص 61 و تهذيب الكمال - المزي - ج 22 - ص 514 و ميزان الاعتدال - الذهبي - ج 1 - ص 433 و المستدرك - الحاكم النيسابوري - ج 3 - ص 112 و...اين دو دسته از روايات .

ترجمه:انا الصديق الاكبر -صديق اكبر من هستم

صليت قبل الناس سبع سنين- قبل از آنكه مردم نماز بخوانند ، هفت سال قبل از مردم من نماز خواندم .

لايقولها بعدي الا كاذب -هر كس بعد از من بگويد من صديقم او دروغگو است

جناب حاکم نیشابوری درباره این حدیث مي‌گويد:صحيح علي شرط شيخين

4- ابن عساكر در تاريخ مدينه دمشق ، از ابن عباس نقل مى‏كند كه مى‏گفت : فتنه‏ اي در پيش است ، هركس از شما با آن روبرو شد ، به دو چيز تمسّك جويد : كتاب خدا و على‏بن ابى‏طالب عليه السلام ؛ زيرا شنيدم‏كه پيامبر صلي الله عليه و آله وسلم در حالى‏كه دست علي عليه السلام را گرفته بود ، مى‏فرمود :

« اين ( علي ) نخستين كسي است كه به من ايمان آورد و اوّل كسي است كه در روز قيامت با من مصافحه مى‏كند و او فاروق اين امّت است كه ميان حق و باطل جدايي مى‏افكند . او ( علي ) آقا و رييس و ملجأ مؤمنان است و مال پناه و ملجأ ستمگران . او صديق اكبر بزرگ‏ترين راستگو و او درِ « مدينه علم » من است كه از آن مى‏توان به سوي من آمد و او خليفه و جانشين من بعد از من است . » تاريخ مدينه دمشق ج42 ص42 و 43

بسياري از علماي اهل سنت ؛ از جمله ابن ماجه قزويني در سننش كه يكي از صحاح سته اهل سنت به شمار مي آيد ، با سند صحيح نقل كرده :

عَنْ عَبَّادِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ قَالَ عَلِيٌّ أَنَا عَبْدُ اللَّهِ وَأَخُو رَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا الصِّدِّيقُ الْأَكْبَرُ لَا يَقُولُهَا بَعْدِي إِلَّا كَذَّابٌ صَلَّيْتُ قَبْلَ النَّاسِ بِسَبْعِ سِنِينَ .

عباد بن عبد الله گويد : علي عليه السلام فرمود : من بنده خدا ، برادر رسول خدا و صديق اكبر هستم ، پس از من جز دروغگو كسي ديگر خود را صديق نخواهد خواند ، من هفت سال قبل از ديگران نماز مي خواندم .

سنن ابن ماجة ، ج1 ، ص 44 ، و البداية والنهاية ، ج3 ، ص 26 و  المستدرك ، حاكم نيشابوري ، ج3 ،  ص 112 وتلخيص آن ، تأليف ذهبي در حاشيه همان صفحه ، و تاريخ طبري ، ج2 ، ص 56 ، والكامل ، ابن الاثير ، ج2 ، ص 57 و فرائد السمطين ، حمويني ، ج 1 ص 248 و الخصائص ، نسائي ، ص 46 با سندي كه تمام روات آن ثقه هستند ، و تذكرة الخواص ، ابن جوزي ، ص 108 و ده ها سند ديگر .

محقق سنن ابن ماجه در ادامه مي نويسد : في الزوائد : هذا إسناد صحيح . رجاله ثقات . رواه الحاكم في المستدرك عن المنهال . وقال : صحيح على شرط الشيخين .

2-فاروق کیست؟

درباره فاروق نيز گفتني است:

محمد بن سعد در الطبقات الكبري ، ابن عساكر در تاريخ مدينة دمشق ، ابن اثير در اسد الغابة و محمد بن جرير طبري در تاريخش مي نويسند :قال بن شهاب بلغنا أن أهل الكتاب كانوا أول من قال لعمر الفاروق وكان المسلمون يأثرون ذلك من قولهم ولم يبلغنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر من ذلك شيئا .

ابن شهاب گويد : اين گونه به ما رسيده است كه اهل كتاب نخستين كساني بودند كه به عمر لقب فاروق دادند و مسلمانان از سخن آنها متأثر شدند و اين لقب را در باره عمر استعمال كردند و از پيامبر اسلام صلي الله عليه وآله وسلم هيچ مطلبي در اين باره به ما نرسيده است .

الطبقات الكبرى - محمد بن سعد - ج 3 - ص 270 و تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر - ج 44 - ص 51 و تاريخ الطبري - الطبري - ج 3 - ص 267 و أسد الغابة - ابن الأثير - ج 4 - ص 57 .

 
 
تمامي حقوق اين پايگاه محفوظ و متعلق به شميم شيعه ميباشد. کپي برداري از مطالب سايت برای عموم آزاد مي‌باشد