مسیر

صحابه(بحث های استدلالی) آیا خداوند همیشه و دائما از صحابه راضی است؟ مگر قاتلان عثمان غیر از صحابه«السابقون الأولون» بودند ،و شما آنها را اهل آتش می دانید ،پس چگونه خداوند از آنها راضی وخشنود است؟!(مقاله دوم)
 
مگر قاتلان عثمان غیر از صحابه«السابقون الأولون» بودند ،و شما آنها را اهل آتش می دانید ،پس چگونه خداوند از آنها راضی وخشنود است؟!(مقاله دوم) چاپ نامه الکترونیک
امتیاز کاربر: / 0
بدخوب 
صحابه(بحث های استدلالی) - آیا خداوند همیشه و دائما از صحابه راضی است؟

مگر قاتلان عثمان غیر از صحابه«السابقون الأولون» بودند ،و شما آنها را اهل آتش می دانید ،پس چگونه خداوند از آنها راضی وخشنود است؟!(مقاله دوم)

طبق اعتقاد مسلّم اهل سنت، افرادى كه در قضيه كشته شدن عثمان شركت داشته‌اند، كافر، ستمگر، فاسق و اهل آتش هستند.

ابن حزم اندلسى مى‌گويد:

فقتلوه ولا خير من ذلك عند أحد لعن الله من قتله والراضين بقتله فما رضي أحد منهم قط بقتله... فساق محاربون سافكون دما حراما عمدا بلا تأويل على سبيل الظلم والعدوان فهم فساق ملعون.

عثمان را كشتند، هيچ كس اين عمل را ستايش نمى‌كند، خدا لعنت كند كسى را كه عثمان را كشت وآن كه به كشته شدنش راضى بود... خون حرامى را عمداً و ستمگرانه ريختند، اينان فاسقان نفرين شده هستند.

إبن حزم الظاهري، علي بن أحمد بن سعيد أبو محمد (متوفاي456هـ) الفصل في الملل والأهواء والنحل، ج 4، ص 123 ـ 125، ناشر: مكتبة الخانجي، القاهرة.

شمس الدين ذهبى در تاريخ الإسلام مى‌نويسد:

فكل هؤلاء نبرأ منهم ونبغضهم في الله، ونكل أمورهم إلى الله عز وجل...

از تمام افرادى كه در كشته شدن عثمان شركت داشتند بيزارى مى‌جوئيم و به خاطر خدا با آنان دشمن هستيم و عاقبت كار آنان را به خدا واگذار مى‌كنيم.

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (متوفاي748هـ)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، ج 3، ص 654، تحقيق د. عمر عبد السلام تدمرى، ناشر: دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولى، 1407هـ - 1987م.

و در جاى ديگر مى‌نويسد:

وروى سليمان بن أبي شيخ، عن عبد الله بن صالح العجلي قال: أقبل الحكم بن هشام يريد مندلا، فلما جلس قال له أصحاب مندل: يا أبا محمد، ما تقول في عثمان قال: كان والله خيار الخيرة، أمير البررة، قتيل الفجرة...

از حكم بن هشام سؤال شد: نظر تو در باره عثمان چيست؟ گفت: به خدا سوگند، او بر گزيده نيكان، پيشواى نيكوكاران، كشته شده به وسيله بدكاران بود....

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (متوفاي748هـ)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، ج 11، ص 93، تحقيق د. عمر عبد السلام تدمرى، ناشر: دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولى، 1407هـ - 1987م؛

المزي، يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج (متوفاي742هـ)، تهذيب الكمال، ج 7، ص 158، تحقيق: د. بشار عواد معروف، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولى، 1400هـ – 1980م.

ابن كثير دمشقى سلفى مى‌نويسد:

ولقد أحسن بعض السلف إذ يقول وقد سئل عن عثمان: هو أمير البررة، وقتيل الفجرة، مخذول من خذله، منصور من نصره.

چه نيكو گفته‌اند بعضى از گذشتگان هنگامى كه از عثمان سؤال شد گفت: عثمان پيشواى نيكو كاران و كشته بدكاران است، ذليل و خوار شد كسى كه او را خوار كرد و يارى شده است كسى كه او را يارى كرد..

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (متوفاي774هـ)، البداية والنهاية، ج 7، ص 222، ناشر: مكتبة المعارف – بيروت.

بخارى در تاريخ الكبير و الأوسط و بسيارى ديگر از بزرگان اهل سنت نوشته‌اند كه، عائشه همواره قاتلين عثمان را نفرين مى‌كرد و مى‌گفت:

قُتِلَ وَاللَّهِ مَظْلُومًا لَعَنَ اللَّهُ قَتَلَتَهُ...

عثمان مظلومانه كشته شد، خدا لعنت كند قاتلان او را....

البخاري الجعفي، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله (متوفاي256هـ)، التاريخ الصغير (الأوسط)، ج 1، ص 95، تحقيق: محمود إبراهيم زايد، ناشر: دار الوعي، مكتبة دار التراث - حلب، القاهرة، الطبعة: الأولى، 1397هـ – 1977م؛

البخاري الجعفي، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله (متوفاي256هـ)، التاريخ الكبير، ج 4، ص 358، تحقيق: السيد هاشم الندوي، ناشر: دار الفكر؛

النميري البصري، أبو زيد عمر بن شبة (متوفاي262هـ)، تاريخ المدينة المنورة، ج 2، ص 265، تحقيق علي محمد دندل وياسين سعد الدين بيان، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1417هـ-1996م؛

البلاذري، أحمد بن يحيى بن جابر (متوفاي279هـ) أنساب الأشراف، ج 2، ص 298؛

إبن أبي الدنيا، أبو بكر عبد الله بن محمد بن عبيد (متوفاي281هـ)، مجابو الدعوة، ج 1، ص 65؛

الطبراني، سليمان بن أحمد بن أيوب أبو القاسم (متوفاي360هـ)، المعجم الكبير، ج 1، ص 88، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ – 1983م؛

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (متوفاي774هـ)، البداية والنهاية، ج 7، ص 195، ناشر: مكتبة المعارف – بيروت.

هيثمى پس از نقل روايت مى‌گويد:

رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح غير طلق وهو ثقة.

طبرانى اين روايت را نقل كرده و تمام راويان آن راويان صحيح بخارى هستد؛ غير از طلق كه او نيز مورد اعتماد است.

الهيثمي، علي بن أبي بكر (متوفاي807هـ)، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، ج 9، ص 97، ناشر: دار الريان للتراث /‏ دار الكتاب العربي - القاهرة، بيروت – 1407

أبو بكر آجرى به نقل از حذيفة مى‌نويسد:

حدثنا أبو محمد عبد الله بن صالح البخاري، قال: حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال: حدثنا حماد بن يزيد، عن ابن عون، عن الوليد [ أبي ] بشر، عن جندب، عن حذيفة قال: قد ساروا إليه والله ليقتلنه، قال: قلت: فأين هو؟ قال: في الجنة، قال: قلت: فأين قتلته؟ قال: في النار والله.

حذيفه گفته است: عثمان را كشتند، گفتم: او اكنون كجا است؟ گفت: در بهشت، گفتم: قاتلان او كجا هستند؟ گفت: به خدا سوگند در آتش.

الآجري، أبي بكر محمد بن الحسين (متوفاي360هـ) الشريعة، ج 4، ص 1996، ح 1464، تحقيق الدكتور عبد الله بن عمر بن سليمان الدميجي، ناشر: دار الوطن - الرياض / السعودية، الطبعة: الثانية، 1420 هـ - 1999 م.

حال در اين جا به برخى از افرادى كه هم جزء «السابقون الأولون» و هم جزء قاتلان عثمان بوده‌اند اشاره مى‌كنيم:

فروه بن عمرو انصاري:

فروة بن عمرو از كسانى است كه در بيعت عقبه اول و نيز در جنگ بدر حضور داشته است؛ پس به طور قطع آيه «السابقون الأولون» شامل وى خواهد شد؛ اما همين شخص از كسانى است كه در قضيه كشتن عثمان حضور داشت تا جايى كه مالك بن أنس رئيس مالكي‌ها به همين خاطر از آوردن اسم او در كتابش خوددارى و به جاى ‌آن از لقبش استفاده مى‌كند. ابن عبد البر در الإستيعاب مى‌نويسد:

فروة بن عمرو بن ودقة بن عبيد بن عامر بن بياضة البياضي الأنصاري شهد العقبة وشهد بدرا وما بعدها من المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم... ولم يسمه [المالك] في الموطأ وكان ابن وضاح وابن مزين يقولان إنما سكت مالك عن اسمه لأنه كان ممن أعان على قتل عثمان رضي الله عنه.

فروة بن عمرو در عقبه و جنگ بدر و ديگر جنگ‌ها با رسول خدا (ص) حضور داشت... مالك اسم او را در موطأ نياورده است، ابن وضاح و ابن مزين گفته‌اند كه مالك به خاطر اين اسم او را نمى‌برده چون از كسانى است كه در كشتن عثمان شريك بوده است.

إبن عبد البر، يوسف بن عبد الله بن محمد (متوفاي463هـ)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج 3، ص 1260، رقم: 2074، تحقيق علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولى، 1412هـ.

الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (متوفاي630هـ)، أسد الغابة في معرفة الصحابة، ج 4، ص 179، تحقيق عادل أحمد الرفاعي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولى، 1417 هـ - 1996 م.

جَبَلَه بن عمرو انصاري، كسي كه از دفن عثمان در قبرستان مسلمانان ممانعت كرد:

جبلة بن عمرو انصارى ساعدي، صحابى بزرگ رسول خدا و از ياران امير مؤمنان عليه السلام در صفين، از كسانى است كه در قضيه كشتن عثمان و هجوم به خانه او نقش برجسته‌اى دارد و از نخستين كسانى است كه علنا بر ضد عثمان سخن گفت و مردم را عليه او شوراند. و نيز جبلة بن عمرو همان كسى است كه از دفن عثمان در قبرستان مسلمانان جلوگيرى و اجازه نداد كه بر جنازه عثمان نماز خوانده شود.

طبق تعريفى كه از إبن تيميه در باره «السابقون الأولون» گذشت و ابوالغاديه را كه فقط در حديبيه حضور داشته، از «السابقون الأولون» به حساب آورد، اين تعريف به طور قطع شامل جبلة بن عمرو نيز خواهد شد؛ چرا كه او به اتفاق دانشمندان اهل سنت از كسانى است كه در جنگ احد و ديگر جنگ‌هاى زمان رسول خدا صلى الله عليه وآله وسلّم حضور داشته است.

ابن عبد البر قرطبي، او را از فاضلان و فقيهان صحابه مى‌داند:

جبلة بن عمرو الأنصاري الساعدي ويقال هو اخو أبي مسعود الأنصاري وفي ذلك نظر يعد في أهل المدينة روى عنه سليمان بن يسار وثابت بن عبيد قال سليمان بن يسار كان جبلة بن عمرو فاضلا من فقهاء الصحابة وشهد جبلة بن عمرو صفين مع علي رضى الله عنه وسكن مصر.

جبلة بن عمرو انصاري، برخى گفته‌اند كه او برادر ابومسعود انصارى بوده كه اين مطلب جاى ترديد دارد. او از اهالى مدينه به شمار مى‌رود. سليمان بن يسار گفته كه جبلة بن عمرو، فاضل و از فقيهان صحابه بود كه در ركاب علي عليه السلام در جنگ صفين حضور داشت و ساكن مصر بوده است.

القرطبي، يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر (متوفاي463 هـ)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج 1، ص 235، تحقيق: علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولى، 1412هـ.

شمس الدين ذهبى او را از فاضلان اصحاب و از افرادى كه در احد حضور داشته است، مى‌داند:

جبلة بن عمرو بن أوس بن عامر الأنصاري الساعدي. وهم بعضهم وقال: هو أخو أبي مسعود البدري: فأبو مسعود من بني لحارث بن الخزرج.

شهد أحداً وغيرها، وشهد فتح مصر وصفين قال ابن عبد البر: كان فاضلاً من فقهاء الصحابة.

جبلة بن عمرو... برخى خيال كرده‌اند كه او برادر عبد الله بن مسعد بوده و حال آن كه ابومسعود از بنى حارث از قبيله خزرج است.

او در جنگ احد و ديگر جنگ‌ها و نيز در فتح مصر و جنگ صفين حضور داشته است. ابن عبد البر گفته است كه او فاضل و از فقيهان صحابه بوده است.

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (متوفاي748هـ)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، ج 4، ص 28، تحقيق: د. عمر عبد السلام تدمرى، ناشر: دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولى، 1407هـ - 1987م.

ابن حجر عسقلانى تصريح مى‌كند كه او در جنگ احد حضور داشته و وى همان كسى است كه از به خاك سپارى عثمان در بقيع جلوگيرى كرد:

جبلة بن عمرو بن أوس بن عامر بن ثعلبة بن وقش بن ثعلبة بن طريف بن الخزرج بن ساعدة الساعدي الأنصاري قال بن السكن شهد أحدا قال وهو غير أخي أبي مسعود لاختلاف النسبتين قلت هو كما قال وروى بن شبة في أخبار المدينة من طريق عبد الرحمن بن أزهر أنهم لما أرادوا دفن عثمان فانتهوا إلى البقيع فمنعهم من دفنه جبلة بن عمرو الساعدي فانطلقوا إلى حش كوكب ومعهم معبد بن معمر فدفنوه فيه.

جبلة بن عمرو... ابن سكن گفته كه او در جنگ احد حضور داشته است. او غير از برادر ابومسعود است؛ چرا كه نسب او غير از نسب ابومسعود است. همان طور كه إبن شبه در اخبار المدينه از طريق عبد الرحمن بن أزهر نقل كرده است، مردم قصد داشتند كه عثمان را در بقيع دفن كنند؛ ولى جبلة بن عمرو انصارى از اين كار جلوگيرى كرده است؛ پس او را در «حش كوكب» (باغى خارج از بقيع) برده و در حالى كه معبد بن معمر نيز با آن‌ها بود، دفن كردند.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل (متوفاي852 هـ)، الإصابة في تمييز الصحابة، ج 1، ص 457، رقم: 1081، تحقيق: علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولى، 1412 - 1992.

محمد بن حبيب بغدادى در باره ممانعت جبله از نماز خواندن بر جنازه عثمان و دفن عثمان مى‌نويسد:

فلما قتل عثمان بن عفان خرج به نفر من قريش ليلاً ليصلوا عليه ويدفنوه فأتاهم جبلة بن عمرو الساعدي فمنعهم الصلاة عليه.

زمانى كه عثمان كشته شد، برخى از مردم قريش از خانه خارج شدند تا بر جنازه او نماز بخوانند و او را دفن كنند، جبلة بن عمرو ساعدى آمد و از خواندن نماز جلوگيرى كرد.

البغدادي، محمد بن حبيب (متوفاي245هـ)، المنمق في أخبار قريش، ج 1، ص 295، تحقيق: خورشيد أحمد فارق، ناشر: عالم الكتب - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولى، 1405هـ -1985م.

نميرى در تاريخ المدينة مى‌نويسد:

فانتهوا به إلى البقيع فمنعهم من دفنه جبلة بن عمرو الساعدي فانطلقوا إلى حش كوكب ومعهم عائشة بنت عثمان معها مصباح في حق فصلى عليه مسور بن مخرمة الزهري ثم حفروا له فلما دلوه صاحت بنته عائشة فلم يضعوا على لحده لبنا وهالوا عليه التراب.

تشييع كنندگان به بقيع رسيدند؛ هنگامى كه با ممانعت جبلة بن عمرو ساعدى مواجه شدند، به سوى «حش كوكب» رفتند؛ در حالى كه عائشه دختر عثمان نيز با آن‌ها بود و چراغى همراه داشتند كه پوشانده شده بود تا كسى با خبر نشود، مسور بن مخرمة زهرى بر او نماز خواند، سپس قبرى كندند، زمانى كه مى‌خواستند او را داخل قبر بگذارند، عائشه دختر عثمان صيحه‌اى زد، آن‌ها (به خاطر اين كه كسى نفهمد) بدون اين كه خشتى بر لحد او بگذارند، خاك روى بدنش ريختند.

النميري البصري، أبو زيد عمر بن شبة (متوفاي262هـ)، تاريخ المدينة المنورة، ج 2، ص 263، تحقيق: علي محمد دندل وياسين سعد الدين بيان، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1417هـ-1996م .

شمس الدين سخاوى مى‌نويسد:

جبلة بن عمرو بن أوس بن عامر بن ثعلبة بن وقش بن ثعلبة بن طريف بن الخزرج بن ساعدة الساعدي الأنصاري شهدا أحدا وروى ابن شبة في أخبار المدينة من طريق عبد الرحمن بن أزهر أنهم لما أرادوا دفن عثمان انتهوا إلى البقيع فمنعهم جبلة هذا من دفنه فانطلقوا به إلى حش كوكب ومعهم معبد بن عمرو فدفنوه به.

السخاوي، الإمام الحافظ شمس الدين محمد بن عبد الرحمن، التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة، ج 1، ص 235، رقم: 739، (متوفاي902هـ) ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1414هـ/ 1993م.

جبلة بن عمرو از نخستين كسانى است كه جسورانه عليه عثمان موضع گرفت و سوگند ياد كرد كه او را به قتل برساند. بلاذرى در انساب الأشراف و طبري، ابن أثير جزرى و ابن كثير دمشقى سلفى در تاريخشان و نويرى در نهاية الأرب مى‌نويسند:

مر عثمان بن عفان على جبلة بن عمرو الساعدي وهو على باب داره وقد أنكر الناس عليه ما أنكروا فقال له: يا نعثل والله لأقتلنك ولأحملنك على قلوصٍ جرباء ولأخرجنك إلى حرة النار؛ ثم أتاه وهو على المنبر فأنزله وكان أول من اجترأ على عثمان وتجهمه بالمنطق الغليظ، وأتاه يوماً بجامعة فقال: والله لأطرحنها في عنقك أو لتتركن بطانتك هذه وأطعمت الحارث بن الحكم السوق وفعلت وفعلت.

عثمان بن عفان از كنار جبلة بن عمرو كه بر در خانه‌اش ايستاده بود عبور كرد،.... جبله گفت: اى نعثل (اشاره به مرد يهودى بد چهره و قد بلند) به خدا سوگند تو را خواهم را مى‌كشم و بر شتري جوان و داراي بيماري جرب (که پشم هاي بدنش ريخته و سواري آن بسيار دردناک است) سوار خواهم کرد و تو را به آتش خواهم انداخت؛ سپس (در مسجد) نزد عثمان آمد و او را از منبر پايين كشيد.

جبله نخستين كسى بود كه عليه عثمان جرأت يافت و به تندى با او صحبت كرد. روزى عبائى با خود آورده بود و به عثمان گفت: به خدا سوگند آن را در گردن تو خواهم انداخت يا اين کساني که را که رازدار خويش قرار داده اي از خود دور مي کني؛ تو حارث بن حکم (از بستگان عثمان) را مالک بازار کرده اي و چنين و چنان کرده اي.

الطبري، أبي جعفر محمد بن جرير (متوفاي310)، تاريخ الطبري، ج 2، ص 661، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت؛

الجزري الشيباني، أبو الحسن علي بن أبي الكرم محمد بن محمد بن عبد الكريم (متوفاي630هـ)، الكامل في التاريخ، ج 3، ص 58، تحقيق: عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ؛

إبن كثير القرشي، إسماعيل بن عمر أبو الفداء (متوفاي774 هـ)، البداية والنهاية ج 7، ص 176، ناشر: مكتبة المعارف - بيروت؛

النويري، شهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب (متوفاي733هـ)، نهاية الأرب في فنون الأدب، ج 19، ص 292، تحقيق: مفيد قمحية وجماعة، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولى، 1424هـ - 2004م.

ابن عساكر دمشقى در باره او مى‌نويسد:

فكان من أشد القوم على عثمان صوتا جبلة بن عمرو الأنصاري فقالت صفية وصغوها مع عثمان من هذا الذي يرفع صوته على أمير المؤمنين فقالت عائشة هذا جبلة بن عمرو الأنصاري فصاحت صفية يا جبيلة أترفع صوتك على أمير المؤمنين فقالت عائشة وصغوها مع الملأ الذين حصروا عثمان لم تصغرين اسمه ادعيه يا جبلة فإن الله لم ينقصه ولم ينتقص اسمه.

از کساني که بسيار بد با عثمان سخن مي گفتند جبلة بن عمرو انصاري بود؛ روزى با صداى بلند او را مخاطب قرار داد، صفيه که همراه عثمان همراه بود گفت: چه کسي است که صدايش را چنين بر امير المومنين بلند کرده است؟

عائشه گفت: اين جبلة بن عمرو انصاري است.

صفيه فرياد کشيد که اي جبيلة! (تصغير جبله براي اهانت) آيا صدايت را براي امير المومنين بلند مي کني؟

عائشه که او را در جمع محاصره کنندگان عثمان ديد، در پاسخ گفت: چرا نام جبله را تصغير مي کني؟ او را به نام خودش جبله صدا بزن؛ خداوند او را کوچک نکرده است و اسم او نيز کوچک نشده است.

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله،(متوفاي571هـ)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل، ج 39، ص 424 ـ 425، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1995.

عبد الرحمن بن عديس:

طبق تعريفى كه ابن تيميه از «السابقون الأولون» داشت و در باره ابوالغاديه گذشت، آيه شامل افرادى كه در بيعت شجره حضور داشته‌اند نيز مى‌شود.

أبو الغادية وكان ممن بايع تحت الشجرة وهم السابقون الأولون.

الحراني، أحمد بن عبد الحليم بن تيمية أبو العباس (متوفاي728هـ)، منهاج السنة النبوية، ج6، ص333، تحقيق د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

يكى از افرادى كه در بيعت رضوان حضور داشته، عبدالرحمن بن عديس است. وى در قضيه كشتن عثمان نقش اساسى داشته و گفته‌اند كه سركرده اصلى لشكر مصر و قيام كنندگان عليه عثمان محسوب مى‌شده است.

ابن عبد البر در الإستيعاب مى‌نويسد:

عبد الرحمن بن عديس البلوي مصري شهد الحديبية ذكر أسد ابن موسى عن ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب قال كان عبد الرحمن بن عديس البلوي ممن بايع تحت الشجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو عمر هو كان الأمير على الجيش القادمين من مصر إلى المدينة الذين حصروا عثمان وقتلوه.

عبدالرحمن بن عديس كسى بود كه با پيامبر (ص) زير درخت بيعت كرد و پرچمدار گروهى بود كه خانه عثمان را محاصره كردند و وى را به قتل رساندند.

إبن عبد البر، يوسف بن عبد الله بن محمد (متوفاي463هـ)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج 2 ص 840، ح 1437، تحقيق علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولى، 1412هـ.

البته اين مطلب در آيه بيعت شجره به صورت مفصل بحث شده است كه ما از تكرار آن خوددارى مى‌كنيم.

طلحه بن عبيد الله:

طلحة بن عبيد الله، جزء نخستين كسانى است كه به اسلام گرويد؛‌ بنابراين ترديدى نيست كه وى جزء «السابقون الأولون» بوده است؛‌ اما از طرف ديگر همين شخص از كسانى است كه در قضيه كشتن عثمان نقش اساسى داشت و از كسانى بود كه به اطراف و اكناف كشورهاى اسلامى نامه نوشت و مردم را عليه عثمان شوراند. در زمان محاصره نيز از كسانى است كه اجازه نمى‌داد به خانه عثمان آب برسانند؛ تا جايى كه مروان بن حكم در جنگ جمل او را به انتقام كشتن عثمان با تير زد و كشت.

عبد الرحمن بن عديس، از طلحه فرمان مي گرفت:

طبرى در تاريخش مى‌نويسد:

حدثني عبد الله بن عباس بن أبي ربيعة قال دخلت على عثمان رضي الله عنه فتحدثت عنده ساعة فقال يا ابن عباس تعال فأخذ بيدي فأسمعني كلام من على باب عثمان فسمعنا كلاما منهم من يقول ما تنتظرون به ومنهم من يقول انظروا عسى أن يراجع فبينا أنا وهو واقفان إذ مر طلحة بن عبيد الله فوقف فقال أين ابن عديس فقيل هاهو ذا قال فجاءه ابن عديس فناجاه بشئ ثم رجع ابن عديس فقال لأصحابه لا تتركوا أحدا يدخل على هذا الرجل ولا يخرج من عنده. قال فقال لي عثمان هذا ما أمر به طلحة بن عبيد الله ثم قال عثمان اللهم اكفني طلحة بن عبيد الله فإنه حمل على هؤلاء وألبهم والله إني لأرجو ا أن يكون منها صفرا وأن يسفك دمه انه انتهك مني ما لا يحل له سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يحل دم امرئ مسلم الا في إحدى ثلاث رجل كفر بعد اسلامه فيقتل أو رجل زنى بعد احصانه فيرجم أو رجل قتل نفسا بغير نفس ففيم أقتل قال ثم رجع عثمان قال ابن عباس فأردت أن أخرج فمنعوني حتى مر بي محمد بن أبي بكر فقال خلوه فخلوني.

عبد الله بن عباس بن ابوربيعه مى‌گويد: نزد عثمان رفتم وساعتى با وى گفتگو كردم، دستم را گرفت تا سخنان افرادى كه بيرون خانه بودند بشنويم، بعضى مى‌گفتند: منتظر چه هستيم؟ وبرخى مى‌گفتند: منتظر بمانيم شايد بر گردد، در اين ميان طلحه بن عبيد الله آمد، گفت: ابن عديس كجا است؟ گفتند: همين جا است، با وى آهسته سخنى در ميان گذاشت، ابن عديس به يارانش گفت: به هيچ كس اجازه ورود و خروج به اين خانه را ندهيد.

عثمان به من گفت: اين دستور طلحه بن عبيد الله است، سپس گفت: خدايا مرا از شر اين مرد نجات ده، او مردم را بر اين كار وادار كرده است، اميدوارم به فقر و گرسنگى دچار و خونش ريخته شود، او مى‌خواهد خونى بريزد كه بر وى حرام است، از رسول خدا (ص) شنيدم، فرمود: ريختن خون مسلمان جايز نيست مگر در سه حالت: 1. كسى كه پس از مسلمان شدن كافر شود؛ 2. مردى كه داراى همسر است، زنا كند كه بايد رجم شود؛ 3. كسى كه انسان بى گناهى را به قتل برساند. سپس عثمان گفت: گناه من چيست كه قصد ريختن مرا دارند؟. ابن عباس مى‌گويد: موقع خارج شدن از خانه عثمان نگذاشتند بيرون بروم و مانع شدند، محمد بن ابوبكر دستور داد تا خارج شوم.

الطبري، محمد بن جرير (متوفاي310هـ)، تاريخ الطبري، ج 3، ص 411، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت؛

الشيباني، أبو الحسن علي بن أبي الكرم محمد بن محمد بن عبد الكريم (متوفاي630هـ)، الكامل في التاريخ، ج 3، ص 174، تحقيق عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ.

طلحه، اجازه نمى‌داد براي عثمان آب ببرند:

بلاذرى در انساب الأشراف مى‌نويسد:

حرس القوم عثمان ومنعوا من أجل أن يدخل عليه، وأشار عليه بن العاص بأن يُحرم ويلبي ويخرج فيأتي مكة فلا يُقدم عليه، فبلغهم قوله فقالوا: والله لئن خرج لا فارقناه حتى يحكم الله بيننا وبينه، واشتد عليه طلحة بن عبيد الله في الحصار، ومنع من أجل أن يدخل إليه الماء حتى غضب عليّ بن أبي طالب من ذلك، فأدخلت على روايا الماء.

نگهبانان از خانه عثمان محافظت و از ورود افراد جلوگيرى مى‌كردند، ابن عاص پيشنهاد كرد تا لباس احرام به پوشد و لبيك گويان به طرف مكه حركت كند تا جانش حفظ شود، اين مطلب به گوش مخالفان رسيد، گفتند: به خدا سوگند! اگر از خانه اش خارج شود او را رها نمى‌كنيم تا خدا بين ما و او حكم فرمايد (كنايه از كشتن او است)، طلحه بن عبيد الله محاصره را تنگ تر كرد و از ورود آب هم به خانه عثمان جلوگيرى كرد، علي عليه السلام از اين قضيه ناراحت شد.

البلاذري، أحمد بن يحيى بن جابر (متوفاي279هـ) أنساب الأشراف، ج 2، ص 285.

ابن قتيبه دينورى مى‌نويسد:

ثم أقبل الأشتر النخعي من الكوفة في ألف رجل وأقبل ابن أبي حذيفة من مصر في أربع مئة رجل فأقام أهل الكوفة وأهل مصر بباب عثمان ليلا ونهارا وطلحة يحرض الفريقين جميعا على عثمان ثم إن طلحة قال لهم إن عثمان لا يبالي ما حصرتموه وهو يدخل إليه الطعام والشراب فامنعوه الماء أن يدخل عليه.

مالك اشتر نخعى با هزار نفر از كوفه و ابن أبي حذيفه از مصر با چهار صد نفر وارد مدينه شدند و خانه عثمان را محاصره كردند، طلحه دو گروه را عليه عثمان تحريك مى‌كرد و مى‌گفت: عثمان از محاصره شما ضررى نمى‌بيند، آب و غذا برايش مى‌برند، نگذاريد آب به او برسد.

الدينوري، أبو محمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (متوفاي276هـ)، الإمامة والسياسة، ج 1، ص 36، تحقيق: خليل المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1418هـ - 1997م.

نامه نوشتن طلحه به مردم مصر:

ابن قتيبه دينوري، نامه طلحه به اهالى مصر را اين گونه نقل مى‌كند:

بسم الله الرحمن الرحيم من المهاجرين الأولين وبقية الشورى إلى من بمصر من الصحابة والتابعين أما بعد أن تعالوا إلينا وتداركوا خلافة رسول الله قبل أن يسلبها أهلها فإن كتاب الله قد بدل وسنة رسوله قد غيرت وأحكام الخليفتين قد بدلت

فننشد الله من قرأ كتابنا من بقية أصحاب رسول الله والتابعين بإحسان إلا أقبل إلينا وأخذ الحق لنا وأعطاناه فأقبلوا إلينا إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وأقيموا الحق على المنهاج الواضح الذي فارقتم عليه نبيكم وفارقكم عليه الخلفاء غلبنا على حقنا واستولى على فيئنا وحيل بيننا وبين أمرنا وكانت الخلافة بعد نبينا خلافة نبوة ورحمة وهي اليوم ملك عضوض من غلب على شيء آكله.

اين نامه از طرف مهاجران نخستين و باقى مانده هاى از اهل شورا به صحابه و تابعين در مصر است.

نزد ما بيائيد تا خلافت رسول خدا را پيش از آن كه به دست نا اهلان بيفتد نجات دهيد، كتاب خدا دگرگون شده و سنت رسول خدا (ص) را تغيير داده و روش دو خليفه پيش را از بين برده‌اند.

هر كس از باقى ماندگان اصحاب و تابعان كه اين نامه را مى خواند، او را به خدا سوگند مى‌دهيم، نزد ما بيايد تا حق را بگيريم، پس اگر به خدا و روز جزا ايمان داريد به طرف ما حركت كنيد، تا حق را به همان راه روشنى كه در زمان پيامبر خدا (ص) بود و خلفا را برآن ترك گفتيد باز گردانيم؛ چون اكنون حق را پايمال و بر بيت المال مسلط شده‌اند و خلافتى كه پس از پيامبر ما خلافت نبوت و رحمت بود، اكنون به پادشاهى تبديل شده است كه هر كس هر چه بيابد مى‌خورد.

الدينوري، أبو محمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (متوفاي276هـ)، الإمامة والسياسة، ج 1، ص 34، تحقيق: خليل المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1418هـ - 1997م.

اعتراف طلحه به كشتن عثمان:

ابن عبد البر در الإستعاب مى‌نويسد:

روى عبد الرحمن بن مهدي عن حماد بن زيد عن يحيى بن سعيد قال قال طلحة يوم الجمل

ندمت ندامة الكسعي لما        شريت رضا بني جرم برغمي

اللهم خذ مني لعثمان حتى يرضى.

طلحه در جنگ جمل مى‌گفت: پشيمان شدم از كارى كه با آن رضايت بنو جرم را خريدم.

بار خدايا! انتقام عثمان را از من بگير.

إبن عبد البر، يوسف بن عبد الله بن محمد (متوفاي463هـ)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج 2، ص 766، تحقيق علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولى، 1412هـ؛

الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (متوفاي630هـ)، أسد الغابة في معرفة الصحابة، ج 3، ص 85، تحقيق عادل أحمد الرفاعي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولى، 1417 هـ - 1996 م.

محمد بن سعد در الطبقات الكبرى مى‌نويسد:

أن مروان بن الحكم رمى طلحة يوم الجمل، وهو واقف إلى جنب عائشة بسهم فأصاب ساقه، ثم قال: والله لا أطلب قاتل عثمان بعدك أبدا، فقال طلحة لمولى له: أبغني مكانا. قال: لا أقدر عليه. قال: هذا والله سهم أرسله الله، اللهم خذ لعثمان حتى يرضى، ثم وسد حجرا فمات.

مروان حكم در جنگ جمل طلحه را كه در كنار عائشه ايستاده بود هدف تير قرار داد، تير بر ساق پايش نشست، گفت: به خدا سوگند پس از اين دنبال قاتل عثمان نمى‌گردم، طلحه به غلامش گفت: مرا به مكان امنى برسان، گفت: اين تيرى بود كه خدا آن را فرستاده است، خدا يا! انتقام عثمان را از من بگير تا راضى شود، سپس سنگى زير سرش گذاشت و از دنيا رفت.

الزهري، محمد بن سعد بن منيع أبو عبدالله البصري (متوفاي230هـ)، الطبقات الكبرى، ج 3، ص 223، ناشر: دار صادر - بيروت؛

المزي، يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج (متوفاي742هـ)، تهذيب الكمال، ج 13، ص 422، تحقيق د. بشار عواد معروف، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولى، 1400هـ – 1980م.

بلاذرى در أنساب الأشراف مى‌نويسد:

قال مروان يوم الجمل: لا أطلب بثأري بعد اليوم، فرمى طلحة بسهم فأصاب ركبته فكان الدم يسيل فإذا أمسكوا ركبته انتفخت فقال: دعوه فإنما هو سهم أرسله الله، اللهم خذ لعثمان مني اليوم حتى ترضى.

مروان روز جنگ جمل گفت: پس از اين دنبال خون خواهى نخواهم رفت، تيرى به طرف طلحه انداخت كه بر زانويش نشست، خون سرازير شد، زانويش را بستند خون فواره زد، طلحه گفت: رهايم كنيد، اين تيرى است كه خدا انداخته است، بار خدايا! انتقام عثمان را از من بگير تا از من خشنود شوي.

البلاذري، أحمد بن يحيى بن جابر (متوفاي279هـ) أنساب الأشراف، ج 1، ص 311.

بلاذرى نيز در انساب الأشراف مى‌گويد:

قال مروان يوم الجمل: لا أطلب بثأري بعد اليوم، فرمى طلحة بسهم فأصاب ركبته فكان الدم يسيل فإذا أمسكوا ركبته انتفخت فقال: دعوه فإنما هو سهم أرسله الله، اللهم خذ لعثمان مني اليوم حتى ترضى.

البلاذري، أحمد بن يحيى بن جابر (متوفاي279هـ) أنساب الأشراف، ج 1، ص 311.

ودر ادامه مى‌نويسد:

وكان طلحة شديداً على عثمان فلما كان يوم الجمل قال: إنا داهنا في أمر عثمان فلا نجد اليوم شيئاً أفضل من أن نبذل له دماءنا اللهم خذ لعثمان مني حتى يرضى.

طلحه عليه عثمان شديداً موضع گيرى كرده بود؛ اما در جنگ جمل گفت: در باره عثمان كوتاهى و سهل انگارى كرديم، امروز چيزى را مهمتر از اين نمى‌بنيم تا خون مان را فداى او كنيم، سپس گفت: خداوندا! انتقام عثمان را از ما بگير تا راضى شود.

البلاذري، أحمد بن يحيى بن جابر (متوفاي279هـ) أنساب الأشراف، ج 3، ص 311.

ذهبى نيز در سير أعلام النبلاء عين مطلب پيش را آورده ومى‌نويسد:

قال إبن سعد أخبرني من سمع إسماعيل بن أبي خالد عن حكيم بن جابر قال قال طلحة إنا داهنا في أمر عثمان فلا نجد اليوم أمثل من أن نبذل دماءنا فيه اللهم خذ لعثمان مني اليوم حتى ترضى.

از حکيم بن جبير روايت شده است که گفت: ما در باره کشتن عثمان سستي کرديم؛ امروز بهترين کار آن است که خون خويش را براي عثمان فدا کنيم؛ خدايا آنقدر از من امروز براي عثمان خون بگير تا از من راضي شوي.

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (متوفاي748هـ)، سير أعلام النبلاء، ج 1، ص 35، تحقيق: شعيب الأرناؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

امير مؤمنان عليه السلام، طلحه را در كشته شدن عثمان مقصر مى‌دانست:

امير مؤمنان عليه السلام در نهج البلاغه مى‌فرمايد:

وَاللَّهِ مَا اسْتَعْجَلَ مُتَجَرِّداً لِلطَّلَبِ بِدَمِ عُثْمَانَ إِلَّا خَوْفاً مِنْ أَنْ يُطَالَبَ بِدَمِهِ، لأَنَّهُ مَظِنَّتُهُ، وَلَمْ يَكُنْ فِي الْقَوْمِ أَحْرَصُ عَلَيْهِ مِنْهُ، فَأَرَادَ أَنْ يُغَالِطَ بِمَا أَجْلَبَ فيهِ، لِيَلْتَبِسَ الأَمْرُ، وَيَقَعَ الشَّكُّ.

سوگند به خدا، آن مرد (طلحه) با كوشش جدّى به بهانه خونخواهى عثمان عجله براى سفر به بصره ننموده است مگر به جهت اين كه خون عثمان را از او مطالبه نكنند؛ زيرا او بود كه در قضيه كشتن عثمان مورد ظنّ بود و در ميان حمله كنندگان براى قتل عثمان حريص‏تر از وى كسى نبود. طلحه با اين دسيسه بازى‏ها [و فرياد وا عثمانا] و حركت سريع به بصره به بهانه مطالبه خون عثمان، مى‏خواهد براى مشتبه ساختن [مردم ناآگاه‏] در باره حادثه‏اى كه خودگرداننده [يا از گردانندگان‏] آن بوده است مغالطه راه بيندازد و مردم را دچار شك و ترديد بسازد.

نهج البلاغه، خطبه 174.

كشته شدن طلحه به انتقام خون عثمان:

ابن أبي شيبه در المصنف، ابن عبد البر در الإستيعاب و ابن حجر در تهذيب التهذيب مى‌نويسند:

حدثنا وَكِيعٌ عن إسْمَاعِيلَ عن قَيْسٍ قال كان مَرْوَانُ مع طَلْحَةَ يوم الْجَمَلِ قال فلما اشْتَبَكَتْ الْحَرْبُ قال مَرْوَانُ َلاَ أَطْلُبُ بِثَأْرِي بَعْدَ الْيَوْمِ قال ثُمَّ رَمَاهُ بِسَهْمٍ فَأَصَابَ رُكْبَتَهُ فما رَقَأَ الدَّمُ حتى مَاتَ قال وقال طَلْحَةُ دَعَوْهُ فَإِنَّمَا هو سَهْمٌ أَرْسَلَهُ اللَّهُ.

مروان در جنگ صفين با طلحه بود، هنگامى كه جنگ آغاز شد، مروان گفت: از امروز خون خواهى نخواهم كرد، سپس تيرى به طرف طلحه انداخت كه بر زانويش نشست، طلحه گفت: رهايم كنيد اين تيرى است كه خدا انداخته است، خون از زانويش جارى بود تا مرد.

إبن أبي شيبة الكوفي، أبو بكر عبد الله بن محمد (متوفاي235 هـ)، الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار، ج 7، ص 542، ح 37803، تحقيق: كمال يوسف الحوت، ناشر: مكتبة الرشد - الرياض، الطبعة: الأولى، 1409هـ؛

إبن عبد البر، يوسف بن عبد الله بن محمد (متوفاي463هـ)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج 2، ص 769، تحقيق علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولى، 1412هـ.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل (متوفاي852هـ) تهذيب التهذيب، ج 5، ص 19، ناشر: دار الفكر - بيروت، الطبعة: الأولى، 1404هـ – 1984م.

بررسى سند روايت:

وكيع بن الجراح: ثقة حافظ عابد من كبار التاسعة.

تقريب التهذيب، ج 2، ص 284، رقم: 7441.

اسماعيل بن ابوخالد: ثقة ثبت من الرابعة مات سنة ست وأربعين.

تقريب التهذيب، ج 1، ص 93، رقم: 439.

قيس بن ابوحازم: ثقة من الثانية مخضرم ويقال له رؤية.

تقريب التهذيب، ج 2، ص 32، رقم: 5583.

ابن عبد البر در الإستيعاب مى‌نويسد:

وإن الذي رماه مروان بن الحكم بسهم فقتله فقال لا أطلب بثأري بعد اليوم وذلك أن طلحة فيما زعموا كان ممن حاصر عثمان واستبد عليه ولا يختلف العلماء الثقات في أن مروان قتل طلحة يومئذ وكان في حزبه.

مروان طلحه را هدف تير قرار داد وكشت، طلحه گفت: پس از امروز آرزوى خونخواهى ندارم؛ چون طلحه از كسانى بود كه خانه عثمان را محاصره كرد وبر وى سخت گرفته بود.

دانشمندان مورد اعتماد در اين كه طلحه به وسيله مروان كه هم‌حزبى بود، كشته شده، اختلافى ندارند.

إبن عبد البر، يوسف بن عبد الله بن محمد (متوفاي463هـ)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج 2، ص 766، تحقيق علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولى، 1412هـ..

ابن حجر در فتح البارى مى‌نويسد:

وقتل طلحة يوم الجمل سنة ست وثلاثين رمي بسهم جاء من طرق كثيرة ان مروان بن الحكم رماه فأصاب ركبته فلم يزل ينزف الدم منها حتى مات.

طلحه در سال 36 كشته شد، قاتل او هم مروان حكم بود كه بر اثر تير او وخون ريزى مرد.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل (متوفاي852هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج 7، ص 82، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

ذهبى در سير اعلام النبلاء مى‌نويسد:

وكيع حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس قال رأيت مروان بن الحكم حين رمى طلحة يومئذ بسهم فوقع في ركبته فما زال ينسح حتى مات رواه جماعة عنه ولفظ عبد الحميد بن صالح عنه هذا أعان على عثمان ولا أطلب بثأري بعد اليوم.

مروان بن حکم را هنگامي که به سوي طلحه تير انداخت ديدم؛ تير به زانوي طلحه خورد و آنقدر خون از آن جاري شد تا مرد. در نقلي چنين آمده است: (مروان گفت:( اين کسي است که بر ضد عثمان مردم را ياري کرده بود؛ (من انتقام عثمان را گرفتم) و پس از امروز ديگر در پى خون عثمان نخواهم بود.

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (متوفاي748هـ)، سير أعلام النبلاء، ج 1، ص 35 ـ 36، تحقيق: شعيب الأرناؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

مروان به پسر عثمان: برخي از قاتلان پدرت را مجازات كردم:

ابن أثير جزرى در اسد الغابه مى‌نويسد:

وكان سَبَبُ قَتْلِ طَلْحَةَ أن مروان بن الحكم رماه بسهم في ركبته، فجعلوا إذا أمسكوا فَمَ الجرح انتفخت رجله، وإذا تركه جرى، فقال: دعوه فإنما هو سهم أرسله الله تعالى، فمات منه. وقال مروان: لا أطلب بثأْري بعد اليوم، والتفت إلى أبان بن عثمان، فقال: قد كفيتك بعض قتلة أبيك.

علت كشته شدن طلحه اين بود كه مروان حكم تيرى بر زانويش زد، هنگامى كه زخم را مى‌بستند پايش ورم مى‌كرد واگر رها مى‌كردند خون سرازير مى‌شد، گفت: رهايم كنيد اين تيرى است كه خدا فرستاده است، طلحه بر اثر همان زخم از دنيا رفت. و مى‌گفت: از اين پس اميد خونخواهى ندارم، مروان به ابان بن عثمان گفت: انتقام بعضى از قاتلان پدرت را گرفتم.

الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (متوفاي630هـ)، أسد الغابة في معرفة الصحابة، ج 3، ص 86، تحقيق عادل أحمد الرفاعي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولى، 1417 هـ - 1996 م.

ابن عبد البر در الإستيعاب مى‌نويسد:

رمى مروان طلحة بسهم ثم التفت إلى أبان بن عثمان فقال قد كفيناك بعض قتلة ابيك.

مروان به سوي طلحه تير انداخته و سپس به ابان فرزند عثمان گفت: من تو را از شر بعضي از قاتلين پدرت راحت نمودم.

إبن عبد البر، يوسف بن عبد الله بن محمد (متوفاي463هـ)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ج 2، ص 768، تحقيق علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولى، 1412هـ؛

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (متوفاي748هـ)، سير أعلام النبلاء، ج 1، ص 36، تحقيق: شعيب الأرناؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ؛

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (متوفاي748هـ)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، ج 3، ص 487، تحقيق د. عمر عبد السلام تدمرى، ناشر: دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولى، 1407هـ - 1987م.

سودان،عثمان را به درخواست طلحه كشت:

عن سعيد بن عبد الرحمن بن أبزى عن أبيه قال رأيت اليوم الذي دخل فيه على عثمان فدخلوا من دار عمرو بن حزم خوخة هناك حتى دخلوا الدار فناوشوهم شيئا من مناوشة ودخلوا فوالله ما نسينا أن خرج سودان بن حمران فأسمعه يقول أين طلحة بن عبيد الله قد قتلنا ابن عفان.

سعيد بن عبد الرحمن بن ابزى از پدرش عبد الرحمن نقل كرده است كه گفت: شاهد ورود افراد به خانه عثمان از در كوچكى از خانه عمرو بن حزم بودم، به خدا سوگند فراموش نمى‌كنم كه سودان بن حمران بيرون آمد و گفت: طلحه كجا است؟ (او را با خبر کنيد که) پسر عفان را كشتيم.

الطبري، أبي جعفر محمد بن جرير (متوفاي310هـ)، تاريخ الطبري، ج 2، ص 669، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

نقش عائشه در قتل عثمان:

يكى از افرادى كه در تحريك مردم عليه عثمان و كشتن وى نقش اساسى داشت، عائشه بود. پس از آن كه عثمان سهميه عائشه را از بيت المال كم كرد، روزى نبود مگر اين كه عائشه عليه او شعار مى‌داد و بدعت‌هاى او را براى مردم بازگو مى‌كرد. و از آن جايى كه او همسر رسول خدا (ص) بود و مردم به خاطر آن حضرت احترام ويژه‌اى براى همسرانش قائل بودند، سخنان عائشه تأثير بسزائى در تحريك مردم داشت و همين باعث شد كه مردم از اطراف و اكناف كشور اسلامى جمع شوند و عثمان را به قتل برسانند.

فخر رازي، از برجسته‌ترين مفسران اهل سنت در اين باره مى‌نويسد:

الحكاية الثانية أن عثمان رضي الله عنه أخر عن عائشة رضي الله عنها بعض أرزاقها فغضبت ثم قالت يا عثمان أكلت أمانتك وضيعت الرعية وسلطت عليهم الأشرار من أهل بيتك والله لولا الصلوات الخمس لمشى إليك أقوام ذوو بصائر يذبحونك كما يذبح الجمل.

فقال عثمان رضي الله عنه: (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ الآية. التحريم: 10/66.

فكانت عائشة رضي الله عنها تحرض عليه جهدها وطاقتها وتقول: ايّها الناس هذا قميص رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يبل وقد بليت سنّته اقتلوا نعثلا قتل الله نعثلا....

عثمان در ارسال بعضى از ما يحتاج عائشه كوتاهى كرد، به همين جهت ناراحت شد وبه عثمان گفت: آنچه نزد تو امانت بود خوردي، امت را تحقير كردي، افراد بد خاندانت را بر آنان مسلط كردي، به خدا سوگند! اگر نمازهاى پنجگانه نبود گروه‌هايى از مردم آگاه بر تو هجوم مى‌آوردند و تو را همانند شتر ذبح مى‌كردند.

عثمان به آيه‌اى از قرآن كه در آن از دو تن از همسران پيامبران يعنى همسر نوح و لوط به بدى ياد شده است استشهاد مى‌كند: خدا براى افرادى كه كفر ورزيده اند، زن نوح وزن لوط را مثل آورده است.

عائشه با تمام توان وقدرتش مردم را عليه عثمان تحريك مى‌كرد و مى‌گفت: اى مردم اين پيراهن رسول خدا (ص) است كه هنوز كهنه نشده است؛ ولى سنت او را از بين بردند، بكشيد نعثل را (اسم مردى از يهوديان مصر كه ريش بلندى داشت وبه حماقت معروف بود)، خدا او را بكشد.

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ) المحصول في علم الأصول، ج 4، ص 343، تحقيق: طه جابر فياض العلواني، ناشر: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية - الرياض، الطبعة: الأولى، 1400هـ.

عائشه، فرمان قتل عثمان را صادر كرد:

اميرمؤمنان علي عليه السلام در نامه‌اى به عائشه مى‌نويسد:

وأنت يا عائشة فإنّك خرجت من بيتك عاصية للّه ولرسوله تطلبين أمراً كان عنك موضوعا، ثم تزعمين انك تريدين‏الاصلاح بين المسلمين، فخبريني ما للنساء وقود الجيوش والبروز للرجال، والوقوع بين اهل القبلة وسفك‏الدماء المحرمة؟ ثم انك طلبت على زعمك دم عثمان، وما انت وذاك؟ عثمان رجل من بني امية وانت من تيم،ثم بالامس تقولين في ملا من اصحاب رسول اللّه (ص): اقتلوا نعثلا قتله اللّه فقد كفر، ثم تطلبين اليوم‏بدمه؟ فاتقي اللّه وارجعي الى بيتك، واسبلي عليك سترك، والسلام.

و تو اى عائشه با خارج شدن از خانه‌ات نافرمانى خدا و رسول كرده‌اي، در پى كارى هستى كه از تو برداشته شده است، سپس مى‌گوئى قصد اصلاح بين مسلمانان را داري، به من بگو، زنان را با فرماندهى لشكر و خود نمايى در برابر مردان، و ايجاد اختلاف بين اهل قبله و خون ريزى چه كار؟ به گمانت تو در طلب خون عثمان هستى؟ عثمان از بنو اميه است و تو از قبيله تيم، ديروز در جمع ياران رسول خدا (ص) فرياد مى‌زدى بكشيد نعثل را، خدا او را بكشد، او كافر است، وامروز به خونخواهى وى بر خواسته‌اى؟ از خدا بترس و به خانه ات برگرد وپرده خانه ات را بياويز.

سبط بن الجوزي الحنفي، شمس الدين أبوالمظفر يوسف بن فرغلي بن عبد الله البغدادي، تذكرة الخواص، ص‏69، ناشر: مؤسسة أهل البيت ـ بيروت، 1401هـ ـ 1981م.

ابن قتيبه دينورى مى‌نويسد:

قال وذكروا أن عائشة لما أتاها أنه بويع لعلي وكانت خارجة عن المدينة فقيل لها قتل عثمان وبايع الناس عليا فقالت ما كنت أبالي أن تقع السماء على الأرض قتل والله مظلوما وأنا طالبة بدمه فقال لها عبيد إن أول من طعن عليه وأطمع الناس فيه لأنت ولقد قلت اقتلوا نعثلا فقد كفر فقالت عائشة قد والله قلت وقال الناس وآخر قولي خير من أوله فقال عبيد عذر والله ضعيف يا أم المؤمنين ثم قال:

منك البداء ومنك الغير             ومنك الرياح ومنك المطر

وأنت أمرت بقتل الإمام           وقلت لنا إنه قد فجر

فهبنا أطعناك في قتله            وقاتله عندنا من أمر

قال فلما أتى عائشة خبر أهل الشام أنهم ردوا بيعة علي وأبوا أن يبايعوه أمرت فعمل لها هودج من حديد وجعل فيه موضع عينيها ثم خرجت ومعها الزبير وطلحة وعبد الله بن الزبير ومحمد بن طلحة.

نقل شده است، عائشه بيرون شهر مدينه بود، به وى خبر دادند، عثمان كشته شد و مردم با علي عليه السلام بيعت كرده‌اند، گفت: دور نمى‌بينم كه آسمان بر زمين خراب شود، به خدا عثمان مظلوم كشته شد، من به خون خواهى او قيام خواهم كرد، عبيد در پاسخش گفت: تو نخستين كسى بودى كه بد خواه او بودى و مردم را عليه او تحريك كردي، تو بودى كه گفتي: بكشيد نعثل را، او كافر شده است. عائشه گفت: آري، به خدا گفتم، و مردم نيز گفتند؛ ولى رأى اخير من بهتر از اولى است. عبيد گفت: اين عذر و بهانه‌ات سست و ضعيف است، سپس به اين شعر تمثل جست و گفت:

تو از رأى و نظرت بازگشتي، طوفان بر پا كردى و همه جارا آب فرا گرفت، تو خودت فرمان كشتن خليفه را به دليل كفرش صادر كردى و ما از تو اطاعت كرديم، پس قاتل او كسى است كه فرمان قتل را صادر كرد.

پس از رسيدن خبر تمرد شاميان از بيعت با علي عليه السلام، عائشه دستور داد هودجى از آهن ساخته شود و سوراخ‌هايى در آن قرار دهند تا بيرون را به تواند ببيند، سپس در حالى كه زبير و طلحه و عبد الله بن زبير ومحمد بن طلحه او را همراهى مى‌كردند از شهر مدينه بيرون آمد (فاجعه جنگ جمل).

الدينوري، أبو محمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (متوفاي276هـ)، الإمامة والسياسة، ج 1، ص 48، باب خلاف عائشة رضي الله عنها على علي [عليه السلام]، تحقيق: خليل المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1418هـ - 1997م؛

الشيباني، أبو الحسن علي بن أبي الكرم محمد بن محمد بن عبد الكريم (متوفاي630هـ)، الكامل في التاريخ، ج 3، ص 100، با تفاوت جزئي، تحقيق عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ.

نقش عائشه در قتل و كشته شدن عثمان آن قدر مشهور و قطعى است تا جايى كه حتى وارد فرهنگ‌ها و لغت نامه‌ها نيز شده است.

ابن اثير جزرى مى‌نويسد:

نعثل ( ه ) في مقتل عثمان لا يمنعنك مكان ابن سلام أن تسب نعثلا كان أعداء عثمان يسمونه نعثلا تشبيها برجل من مصر كان طويل اللحية اسمه نعثل وقيل النعثل الشيخ الأحمق وذكر الضباع ومنه حديث عائشة اقتلوا نعثلا قتل الله نعثلا تعني عثمان وهذا كان منها لما غاضبته وذهبت إلى مكة.

دشمنان عثمان به او نعثل مى‌گفتند، يعنى درحقيقت او را به شخصى به همين نام كه از مردم مصر و داراى ريش بلندى بود تشبيه مى‌كردند، گفته شده است نعثل به معناى پير مرد احمق است، وعائشه هم كه گفت: بكشيد نعثل را، همين را اراده كرده است. چون اين سخن را زمانى گفت كه عثمان عائشه را ناراحت كرد تا از شدت ناراحتى به مكه رفت.

الجزري، أبو السعادات المبارك بن محمد (متوفاي606هـ)، النهاية في غريب الحديث والأثر، ج 5، ص 79، تحقيق طاهر أحمد الزاوى - محمود محمد الطناحي، ناشر: المكتبة العلمية - بيروت - 1399هـ - 1979م.

ابن منظور در لسان العرب مى‌گويد:

نعثل: رجل من أهل مصر كان طويل اللحية، قيل: إنه كان يشبه عثمان، رضي الله عنه هذا قول أبي عبيد، وشاتمو عثمان، رضي الله عنه، يسمونه نعثلا. وفي حديث عثمان: أنه كان يخطب ذات يوم فقام رجل فنال منه، فوذأه ابن سلام فاتذأ، فقال له رجل: لا يمنعنك مكان ابن سلام أن تسب نعثلا فإنه من شيعته،

وكان أعداء عثمان يسمونه نعثلا تشبيها بالرجل المصري المذكور آنفا. وفي حديث عائشة: اقتلوا نعثلا قتل الله نعثلا تعني عثمان، وكان هذا منها لما غاضبته وذهبت إلى مكة، وكان عثمان إذ نيل منه وعيب شبه بهذا الرجل المصري لطول لحيته ولم يكونوا يجدون فيه عيبا غير هذا.

نعثل نام مردى از مصريان است كه ريشى بلند داشت، و گفته شده است شبيه عثمان بود. و با اين اسم در حقيقت او را سرزنش مى‌كردند، روزى مشغول سخنرانى بود كه مردى سخنش را قطع كرد و به او بد گفت، ابن سلام با آن مرد مقابله كرد، شخص ديگرى به آن مرد گفت: ابن سلام از دوستان و پيروان عثمان است و اين باعث نشود كه به عثمان ناسزا نگوئي، دشمنان عثمان، او را به همان مرد مصرى تشبيه كرده و مى‌گفتند: نعثل.

و در سخنى از عائشه نقل شده است كه گفت: بكشيد نعثل را، خدا نعثل را بكشد، و اين زمانى بود كه عثمان عائشه را ناراحت كرده بود كه به مكه هجرت كرد. و هر كس از عثمان ناراحت بود و مى‌خواست او را سرزنش كند، به جهت ريش بلندش به او نعثل مى‌گفت؛ چون عيب ديگرى در او نمى‌ديدند.

الأفريقي المصري، محمد بن مكرم بن منظور (متوفاي711هـ)، لسان العرب، ج 11، ص 670، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولى.

نمونه‌هايي از تحريكات عائشه:

يكى از موارد تحريكات عائشه عليه عثمان موضع گيرى در دفاع از عمار است.

بلاذرى در انساب الأشراف مى‌نويسد:

وبلغ عائشة ما صنع بعمار فغضبت وأخرجت شعراً من شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم وثوباً من ثيابه ونعلاً من نعاله ثم قالت: ما أسرع ما تركتم سنة نبيكم وهذا شعره وثوبه ونعله ولم يبل بعد، فغضب عثمان غضباً شديداً حتى ما درى ما يقول، فالتج المسجد وقال الناس سبحان الله سبحان الله.

خبر اذيت و آزار عمار به عائشه رسيد، ناراحت شد، موئى از موهاى پيامبر و لباسى از لباس‌ها و نعلينى از نعلين‌هاى آن حضرت را بيرون آورد و گفت: چه زود سنت پيامبرتان را رها كرديد، اين موى رسول خدا (ص) و اين پيراهن او و اين هم نعلين او است كه كهنه نشده است. عثمان از اين حركت عائشه سخت نا راحت شد و نمى‌دانست چه بگويد، مسجد شلوغ شد، و مردم مى‌گفتند: سبحان الله، سبحان الله.

البلاذري، أحمد بن يحيى بن جابر (متوفاي279هـ) أنساب الأشراف، ج 2، ص 275.

در قضيه شرابخوارى وليد بن عقبه، هنگامى كه عثمان از زدن حدّ بر او خوددارى كرد، عائشه فرياد برآورد كه عثمان حدود الهى را ترك و شاهدان قضيه را تهديد كرده است.

قال أبو إسحاق: وأخبرني مسروق أنه حين صلى لم يرم حتى قاء، فخرج في أمره إلى عثمان أربعة نفر: أبو زينب وجندب بن زهير وأبو حبيبة الغفاري والصعب بن جثامة، فأخبروا عثمان خبره، فقال عبد الرحمن بن عوف: ما له أجُنَّ قالوا: لا، ولكنه سكر، قال: فأوعدهم عثمان وتهددهم وقال لجندب: أنت رأيت أخي يشرب الخمر؟ قال: معاذ الله، ولكني أشهد أني رأيته سكران يقلسها من جوفه وأني أخذت خاتمه من يده وهو سكران لا يعقل؛ قال أبو إسحاق: فأتى الشهود عائشة فأخبروها بما جرى بينهم وبين عثمان وأن عثمان زبرهم، فنادت عائشة: إن عثمان أبطل الحدود وتوعد الشهود.

از مسروق نقل است كه گفت: (وليد بن عقبه) در بين نماز استفراغ كرد، چهار نفر به نامهاي: ابوزينب، جندب بن زهره، ابوحبيبه غفارى و صعب بن جثامه، نزد عثمان رفتند تا گزارش دهند، عبد الرحمن عوف گفت: ديوانه شده است؟ گفتند: نه؛ بلكه مست است، مسروق مى‌گويد: عثمان آن چهار نفر را تهديد كرد، و به جندب گفت: تو ديدى برادرم شراب به نوشد؟ گفت: به خدا پناه مى‌برم، من او را مست ديدم كه چيزى را از دهانش بيرون مى‌ريزد، انگشترش را از دستش بيرون آوردم نفهميد؛ چون مست ولايعقل بود.

ابو اسحاق مى‌گويد: شاهدان نزد عائشه رفته و از آنچه بين آنان وعثمان اتفاق افتاده بود و از نهى و منع آنان از گزارش چنين خبري، وى را با خبر كردند، ناگهان عائشه فرياد زد: عثمان حدود را باطل، و شاهدان جرم را تهديد كرده است.

البلاذري، أحمد بن يحيى بن جابر (متوفاي279هـ) أنساب الأشراف، ج 2، ص 267.

ابو الفداء در تاريخش مى‌نويسد:

وكانت عائشة تنكر على عثمان مع من ينكر عليه، وكانت تخرج قميص رسول الله صلى الله عليه وسلم وشعره وتقول: هذا قميصه وشعره لم يبل، وقد بلي دينه.

عائشه با مخالفان عثمان همراهى مى‌كرد، پيراهن رسول خدا (ص) و موى آن حضرت را بيرون مى‌آورد و مى‌گفت: اين پيراهن رسول خدا (ص) واين هم موى او است كه هنوز كهنه نشده است؛ ولى دينش كهنه و فراموش شده است.

أبو الفداء عماد الدين إسماعيل بن علي (متوفاي732هـ)، المختصر في أخبار البشر، ج 1، ص 118.

ابن أبي‌الحديد معتزلى مفسر و شارح نهج البلاغه مى‌نويسد:

قال كل من صنف في السير والأخبار: إن عائشة كانت من أشد الناس على عثمان؛ حتى أنها أخرجت ثوباً من ثياب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنصبته في منزلها، وكانت تقول للداخلين إليها: هذا ثواب رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يبل، وعثمان قد أبلى سنته.

هر كس كه در تاريخ و سيره كتابى نوشته است اين مطلب را نيز نقل كرده است كه: عائشه از سر سخت‌ترين دشمنان عثمان بود، تا آنجا كه حتى پيراهنى از لباسهاى رسول خدا (ص) را بيرون آورد و در خانه‌اش آويزان كرد و هر كس وارد مى‌شد مى‌گفت: اين لباس رسول خدا (ص) است كه هنوز كهنه نشده است ولى عثمان سنت او را به فراموشى سپرده است.

إبن أبي الحديد المدائني المعتزلي، أبو حامد عز الدين بن هبة الله بن محمد بن محمد (متوفاي655 هـ)، شرح نهج البلاغة، ج 6، ص 131، تحقيق محمد عبد الكريم النمري، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولى، 1418هـ - 1998م.

سر انجام كار عائشه در جنگ جمل:

خارج شدن عائشه از خانه اش وحضور در جنگ عليه كسى كه مانند ديگر خلفاى پيشين (بنا به عقيده اهل سنت) با راى وبيعت مردم بر مسند خلافت نشسته بود از حوادث فراموش نشدنى تاريخ اسلام است، كه حتى نويسندگانى كه با عنايت خاص حوادث را جهت دار نوشته ويا تغيير داده‌اند نتوانسته‌اند از نقل آن بگذرند.

ابن عبد ربّه اندلسى در عقد الفريد مى‌نويسد:

دخل المغيرة بن شعبة على عائشة فقالت يا أبا عبد الله لو رأيتني يوم الجمل قد نفذت النصال هودجي حتى وصل بعضها إلى جلدي قال لها المغيرة وددت والله أن بعضها كان قتلك قالت يرحمك الله ولم تقول هذا قال لعلها تكون كفارة في سعيك على عثمان.

مغيره بن شعبه نزد عائشه رفت، گفت: اى مغيره! چه مى‌شد اگر روز جمل مرا مى‌ديدى كه چگونه تيرها ونيزه ها بر هودجم افكنده مى‌شد، بعضى به بدنم نيز مى‌رسيد. مغيره در پاسخش گفت: به خدا سوگند دوست داشتم كه با همان تير ها به قتل مى‌رسيدي. عائشه گفت: خدا تو را رحمت كند، چرا اين گونه سخن مى‌گوئى؟ گفت: شايد كفاره تلاشت در كشته شدن عثمان مى‌شد.

الأندلسي، احمد بن محمد بن عبد ربه (متوفاي: 328هـ)، العقد الفريد، ج 4، ص 277، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت / لبنان، الطبعة: الثالثة، 1420هـ - 1999م.

 
 
تمامي حقوق اين پايگاه محفوظ و متعلق به شميم شيعه ميباشد. کپي برداري از مطالب سايت برای عموم آزاد مي‌باشد